Archive for the ‘التنمية والإصلاح’ Category

المثقف وتحدي النهوض

2017/09/17

قراءة في مشكلة النهضة في ضوء تراجع ثورات الربيع العربي

ambitionقضية النهضة، وتحديات النهوض، رافقت المجتمع العربي والإسلامي على مدى القرنين الماضيين، وتحولت هذه القضية إلى الهم الذي واكب جهود التحرر من الاستبداد والتسلط الذي رافق ثورات الربيع العربي. في ضو ء التراجع الكبير في ثورات العربي وتمكن أنظمة الاستبداد من خلط الأوراق في المنطقة، لا بأس من العودة إلى موضوع  النهضة للنظر في عناصرها الأساسية وفهم دلالات تراجع ثورات الربيع العربي. بالتأكيد تراجع الثورات لا يعني أن الجهد الذي بذل لم يحرك مجتمعات الربيع العربي خطوات باتجاه الهدف المنشود، بل ثمة تطورات مهمة جرت في الوعي والواقع تصب في اتجاه تحقيق التحول نحو مجتمع ناهض. لكن ثورات الربيع العربي أظهرت وعورة الطريق وتعدد العقبات، وهذا يتطلب فهم طبيعة القصور الحاصل ووضع المجريات الأخيرة في سياق سيرورة النهضة المنشودة. (more…)

Advertisements

جدلية الشريعة بين المبادئ الكلية والخصوصيات التاريخية*

2017/04/09

الاسطرلابالشريعة مفهوم جدلي في التاريخ المعاصر، يحمل معاني مختلفة، ومتضاربة أحيانا، في أذهان من يستخدمه.  كثير من المسلمين يستحضرون معاني العدل والرحمة والإحسان والحضارة والازدهار عندما يذكرون لفظ الشريعة، أو عندما يطالبون حكامهم وحكوماتهم بتطبيقها، لأنهم يرون في تطبيقها قطعا للظلم والفساد الذي يستشري في مجتمعاتهم. لكن الشريعة في نظر آخرين ترتبط بالإكراه والاستبداد وضياع الحريات وغياب المساءلة عن سلوك من ائتمن على مصالح الناس عامة وتطبيق الحدود على الفقراء دون الأغنياء، وعلى المحكومين دون الحكام، لأن هذه المظاهر والممارسات واكبت منذ عقود سلوك أنظمة سياسية تحكم شعوبها باسم الشريعة. (more…)

قراءة في كتاب الرشد السياسي وأسسه المعيارية

2017/01/14

%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b4%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8aمراجعة بسام ناصر

ما زال الجدل محتدما في المجتمعات الإسلامية حول مصدر الشرعية السياسية، وطبيعة النظام السياسي الأفضل، وتدور رحى الصراعات الفكرية حول تلك القضايا الإشكالية، بين قطبي الصراع البارزين، دعاة العلمانية العربية وغالب الحركات الإسلامية السياسية.

ووفقا لكتاب “الرشد السياسي وأسسه المعيارية.. من الحكم الراشد إلى الحوكمة الرشيدة” لمؤلفه الكاتب والمفكر السوري لؤي صافي، الصادر عن الشبكة العربية للأبحاث والدراسات سنة 2015، فإن طرفي الصراع يختلفان بأطروحاتيهما السياسيتين، ولكنهما يتشابهان في منهجية التعاطي مع مسألة الشرعية السياسية في اعتمادها الكامل على نموذج سياسي، تم تطويره ضمن ظروف تاريخية مختلفة. (more…)

مراجعة كتاب الإنسان وجدلية الوجود والوجدان

2016/09/23

الباحث السوري لؤي صافي يضع العرب أمام عجزهم عن بناء النموذج الحضاري الخاص

أزمة العقل العربي: لا العلمانيون عربوا الحداثة ولا الإسلاميون حدثوا التراث

الإنسان (3)باسل العودات

جريدة العرب، العدد 10403، ص 6، 23/9/2016

يحاول الباحث السوري لؤي صافي البحث بشكل معمّق في بنية الوعي السياسي العربي ووضع أزمة الفكر في سياق قراءة موقع العقل العربي تاريخيا وحضاريا. فقد أكد صافي أن هذا العقل إما أن يكون سجين مقولات التراث الإسلامي (الديني) وإما أنه مغترب وذائب في الآخر الغربي ذي النماذج البراقة والصالحة لمحيطه فقط، وكل ذلك جاء في كتابه الجديد “الإنسان وجدلية الوجود والوجدان”، الصادر حديثا عن دار الفكر المعاصر ببيروت.

ويشير الكاتب إلى أن الأعمال الفكرية التي تسعى إلى فهم الوجود الكلي والنظر في معنى الحياة وغاياتها في الثقافة العربية تنقسم إلى قسمين، الأول يتألف من أعمال تنطلق من التراث وتسعى إلى بناء تصور كلي للوجود، والثاني يشمل مقولات منقولة عن فلسفات غربية، دون تقديم جهد كاف لمعارضتها بالأطروحات التراثية. (more…)

الشعوب العربية وحركة التاريخ

2015/07/04

SyrianRevolutionنسمع بين الفينة والأخرى أصواتا تترحم على أيام ما قبل الثورة، وتعبر عن رغبتها في العودة إلى لحظات الهدوء التي سبقت عاصفة الربيع العربي. هذا الحنين مفهوم لمن كان يمتلك السكن والعمل والدخل المناسب، وممن رضي بالانزواء داخل دائرته الخاصة غير مكترث بالشأن العام والمصلحة الوطنية ومستقبل البلاد. ولكنه لم يكن مقبولا للشباب العاطل عن العمل الفاقد للأمل بحياة كريمة، كما لم يكن مقبولا لمن يؤمن أنه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.

(more…)

نظام الاستبداد والعقلية الاستبدادية

2014/08/07

استبدادبشار الأسد يصف خصومه السياسيين بالخيانة في خطاباته المتكررة، وداعش ومن لف لفها تسم القوى الثورية الخارجة عن سلطانها بالكفر، وكلاهما يستبيح الخصوم والمعارضين، وكلاهم يسعى إلى فرض رؤيته الأحادية على الآخرين. لكن المشكلة لا تقف عند أعداء الثورة السورية بل تنخر في الجسد المنتفض على الظلم والاستبداد. فقد أظهرت تجربة السنوات الثلاثة ونيف الماضية من عمر الثورة جهودا مهمة للتخلص من نظام الاستبداد، ولكنها لم تشهد قدرا كافيا من العمل للتخلص من عقلية الاستبداد التي ولدت النظام كما ولدت التطرف والتشدد، والتي انتشرت خلال العقود الأخيرة على مستوى السلوك والثقافة العامة داخل المجتمعات العربية التي خضعت لأنظمة مستبدة. (more…)

الوثوقية عقبة في طريق العمل السياسي

2013/11/02

اعقل_مغلقلمواقف التي تتخذها قوى سياسية وعسكرية مهمة تجاه الحلول السياسية تعكس هيمنة الرؤية الوثوقية على أساليب تفكيرها وعملها، على الرغم من اختلاف انتماءاتها العقدية والأديولوجية. فالرؤية الوثوقية ناجمة عن نظرة متعالية للتاريخ، وهي موجودة في صفوف الثورة بالصيغة الدينية (انتصار الحق أو انتصار المستضعفين) أو بصيغة المادية العلمية عند اليسار (انتصار الكادحين). (more…)

جبهات الثورة السورية المفتوحة وجبهة النصرة

2013/04/14

SyrianRevolutionأبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة قرأ بيانا رد فيه على بيان أطلقه أبو بكر البغدادي قبل عدة أيام شدد فيه على أنه لم يتفق مع الأخير على تشكيل دولة الشام والعراق الإسلامية لكنه أكد بيعته لرئيس تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، لينهي بذلك الغموض الذي اكتنف هوية جبهة النصرة حول ولاءاتها ، وليسمع قوى الثورة والمعارضة السورية ما تمنت أن لا تسمعه لاسباب كثيرة. (more…)

من الثورة إلى الدولة: تحديات تواجه الثورة السورية

2013/03/26

freedomdignityمشروع دولة القانون والحريات المدنية والمشاركة السياسية عبر عنه في مطلع القرن العشرين المفكر السوري الكبير عبد الرحمن الكواكبي الذي نشر كتابه طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد في عام 1902 وخلص فيه إلى أن انحطاط الأمة وتراجعها الثقافي والحضاري مرتبط بالاستبداد السياسي. يقول الكواكبي في مقدمة طبائع الاستبداد: “…تمحص عندي أن أصل هذا الداء [الانحطاط] هو الاستبداد السياسي ودواؤه دفعه بالشورى الدستورية.”[1] (more…)

الحرية والمواطنة والإسلام السياسي: التحولات السياسية الكبرى وقضايا النهوض الحضاري

2013/01/29

freedomcitizenshipالمقدمة

 بعد عقود من حكم العسكر والاستبداد السياسي والأمني، تحركت الشعوب العربية لتعلن ولادة الإنسان العربي الحر الذي يرفض الفساد والظلم والطغيان ويسعى لإقامة نظام سياسي عادل يتمتع أفراده بالحقوق المدنية والسياسية، ويتحمل فيه الجميع المسؤولية السياسية عما يجري تحت سقف الوطن. انتفضت الشعوب العربية بدءاً بالشعب التونسي البطل ومروراً بالشعب المصري والليبي والعراقي والبحريني ووصولاً إلى الشعبين اليمني والسوري. هي إذن انتفاضة شعوب تتمتع بوعي تاريخي وثقافي متقارب في ثورة عارمة إذاناً ببدء مرحلة جديدة من تاريخ الشعوب العربية، مرحلة المواطنة التي تتحول الشعوب فيها من رعايا تنتظر عطف السلطان وكرمه لتحقيق أحلامها إلى مواطنين يتمتعون بحقوق سياسية ومدنية متساوية ويشاركون في صنع القرار وصنع المستقبل. (more…)