لاءاتٌ ستٌ سخية

هل لا زلت تذكر يا صديقي أغنية جدتنا الأبية؟
التي حيكت بلاءات سخية
لا تكن إمعة
لا تكن معبرا للأغبياء
أو مداسا لتجار القضية
لا تمش ملتصقا بجدران خفية
ولا تمض خلف خرفان عمية
واستنشق هواء الصباح البارد
المنداح من قمم قلمون الحمية
ولا تشرب ماء البحر بل غُبّ من ماء فيجتنا السخية
ولا تغض الطرف بل حدق في عيون الأبرياء
وقل الحقيقة بجرأة وكبرياء
وامض فوق التلال الوارفة
إلى أن تلقى مصيرك الذي اخترته طوعا
قبل أن يباغتك أبناءُ الشقية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: