إلى متى يستمر حسن نصر الله في الاستخفاف بثورة الشعب السوري دون خجل

يتضمن خطاب نصر الله الأخير إساءة بالغة للشعب السوري وثورته المباركة. فهو يصر على الانحياز إلى سفاح سوريا وأعوانه الذين يخوضون حربا ظالمة ضد الشعب السوري البطل. فإذا كان، كما يبدو جليا من كلامه، يستشعر بالفضل للمجرمين الأربعة الذين قضوا نحبهم اليوم ، داوود راجحة وآصف شوكت وحسن تركماني ومحمد الشعار، فإن عليه أن يحترم مشاعر السوريين ويكف عن كيل المديح لقتلتهم، ويدرك أن روح الشعب السوري الملتزم بحرية وكرامة أهله في لبنان وفلسطين هي أساس أي دعم تلقاه أبناء الجنوب.

كما يخطئ كثيرا حين ينظر إلى سوريا على الطريقة الروسية والإيرانية من خلال الجغرافية السياسية، فيتوجه في كلامة عند الحديث عن سوريا إلى زعماء دول الخليج ويتناسى أن الشعب السوري الثائر على الظلم والعدوان هو سيد قراره، وليس تبعا لأحد في خياراته وقرارته. فإذا كان نصر الله يجد صعوبة في فهم استقلالية قرار احرار سوريا، فعليه أن يدرك أن الشعب السوري وأحرار سوريا يخوضون معركة كرامة وتحرير ضد نظام ظالم غاشم مستبد لإقامة دولة الحريات والقانون والخلاص من استبداد الأسد وزمرته، وهم لا يفعلون هذا إرضاء لنظام اقليمي أو عالمي كما يدعي.

أرجو من عقلاء الجنوب اللبناني أن يرجعوا زعيم حزب الله عن غيه وأن يضعوا حدا لاستخفافه المتكررة بالشعب السوري البطل وتجاهله للحق السوري في الحرية والكرامة الذي يتشدق بأنه يريد تحقيقه للفلسطينيين. حرية الشعب اللبناني والفلسطيني لا تتحصل بتجاهل حقوق الشعب السوري. بل إن هذه الحرية لا يمكن أن تتحقق وتستمر إلى المستقبل البعيد إلا من خلال انتصار ثورة الحرية والكرامة السورية، وإسقاط نظام الفساد والاستبداد الأسدي الذي لا زال نصر الله ينافح عنه دون خجل رغم جرائمه التي أصبحت بادية للقاصي والداني.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: