تفجيرات دمشق توقيتها مريب ولا تخدم إلا من يريد التصعيد

دان الدكتور لؤي صافي عضو المجلس الوطني السوري المعارض التفجيرات التي استهدفت مقارا أمنية بالعاصمة دمشق أمس الجمعة، وأدت إلى مقتل 44 شخصا بينهم مدنيين وعسكريين، معتبرا إياها عمل شنيع ولا يخدم سوى الذين يريدون التصعيد العسكري والأمني في سوريا. وأشار في لقاء إلى أنه  ثمة أسئلة كثيرة عن الجهة المنفذة للعملية وتوقيتها وظروفها، خاصة وأنها تتزامن مع وصول اللجنة التي أرسلتها الجامعة العربية للتحضير لقدوم المراقبين وتقع في منطقة تخضع لحماية أمنية مكثفة.

واعتبر المعارض السوري أن المجازر التي يرتكبها النظام في جبل الزاوية وإدلب والتي راح ضحيتها أكثر من 300 شخص خلال 48 ساعة هي مجرد محاولة يائسة للقضاء على الثورة السورية قبيل وصول المراقبين العرب ورغبة في استباق أي تحرك دولي يجعل عملية قمع المتظاهرين مهمة صعبة، وحذر من” أن الأزمة السورية ماضية نحو التدويل إذا استمرت أعمال القتل والتنكيل والتدمير”، ونفى قيام المجلس الوطني بتقديم أي تصور حول التدخل العسكري الخارجي لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

وحول الموقف الدولي أوضح المعارض السوري أن الدول الغربية مترددة في التعامل مع النظام السوري نظرا لتعقيد الموقف في المنطقة وتداخل المصالح، فاحتفاظ النظام بجبهة باردة مع “إسرائيل” لعقود طويلة وتأكيده المستمر على لسان قياداته أن وجوده ضروري لأمن ” إسرائيل” يضعف قدرة الولايات المتحدة على التحرك، وفيما يلي نص الحوار:

تفجيرات دمشق

*بداية كيف تنظر إلى الانفجار الذي حدث في دمشق أمس وماهي دلالاته برأيك؟ .. وإلى أين يمكن أن يصل النظام من خلال مثل هذه السيناريوهات ؟

التفجير الذي حدث في مدينة دمشق عمل شنيع ولا يخدم سوى الذين يريدون التصعيد العسكري والأمني في سوريا، ولكن ثمة أسئلة كثيرة عن الجهة المنفذة للعملية وتوقيتها وظروفها، خاصة وأنها تتزامن مع وصول اللجنة التي أرسلتها الجامعة العربية للتحضير لقدوم المراقبين وتقع في منظقة تخضع لحماية أمنية مكثفة. الملاحظ أن التلفزيون السوري بدأ بتوظيف التفجيرات لمهاجمة المعارضة السورية وتحميلها مسؤولية التفجيرات حتى قبل بدأ أعمال التحقيق، وهذا يطرح أسئلة كثيرة عن طريقة تعامل النظام السوري مع القضايا الأمنية. المعارضة السورية بمجملها تصر على سلمية الثورة وترفض استهداف المدنيين في دمشق وغيرها من المدن السورية. العنف الذي شهدته دمشق أمس يأتي في أعقاب تقارير عن استخدام قوات تابعة للنظام السوري المدفعية والصواريخ لقصف مدينتي حمص ودير الزور وقرى جبل الزاوية. مع الأسف فإننا لن نعرف الهوية الحقيقية للجهة المنفذة للتفجيرات طالما بقي ملف التحقيق بيد أجهزة النظام ومنابره الإعلامية. وبالتالي فإن النظام السوري يتحمل المسؤولية الكاملة لما يجري على الأرض السورية طالما أصر على التعامل مع مطالب الشارع السوري عبر الحلول الأمنية.

* هذه الإجابة تحيلنا بالتالي ما يحدث في إدلب وحمص وغيرهما من مجازر ..؟

في تقديري تصعيد النظام السوري للعمليات العسكرية وأعمال العنف ضد المدن والقرى الثائرة محاولة يائسة للقضاء على الثورة السورية قبيل وصول المراقبين الدوليين ورغبة في استباق أي تحرك دولي يجعل عملية قمع المتظاهرين مهمة صعبة. طبعا النظام لا زال يسئ فهم ما يجري ويعتقد أنه قادر على إعادة عقارب الزمن إلى الوراء، لكن الشباب السوري الحر عقد أمره على الخلاص من النظام الأمني الجائر وانجاز ثورة تحقق للسوريين المواطنية الكاملة، وتمنحهم الحرية والكرامة، وتسمح لهم بالمشاركة الفاعلة في بناء الوطن ومحاربة الفساد وسوء استخدام السلطة والثروة.

* ما الذي تفعلونه على صعيد المجلس الوطني لإيقاف هذه المجازر؟

يسعى المجلس السوري منذ شهرين إلى الوصول إلى حل سلمي للأزمة السورية، وتوفير الظروف الموضوعية لإنجاح الثورة، والاستعانة بالقوى العربية والإقليمية، وفي مقدمتها الجامعة العربية، لإنهاء أعمال العنف ضد المدنيين وضمان التحول السلمي نحو المشاركة السياسية ودولة القانون. جهود المجلس أدت إلى توحيد معظم القوى المعارضة لمواجهة عنف النظام، وتمكنت أخيرا من دفع الجامعة العربية إلى الضغظ على النظام الأمني السوري. المجلس يريد تجنيب البلاد تدخلا عسكريا يمكن أن يكون له آثار مدمرة على الدولة السورية. لذلك فقد سعى المجلس إلى البحث عن حل عربي للأزمة. النظام السورى مع الأسف لا زال ينكر أساس الأزمة ويتعامل مع القوى الوطنية والعربية باستخفاف. وهذا يعنى أن الأزمة السورية ماضية نحو التدويل إذا استمرت أعمال القتل والتنكيل والتدمير، ويتحمل عندها النظام مسؤولية دفع الأمور باتجاه التدخل الخارجي الذي تطالب به المدن والقرى المحاصرة للخلاص من الحصار والقتل والاعتقالات العشوائية والتعذيب.

البرتوكول العربي

* وبالتالي كيف يمكن فهم توقيع النظام على البرتوكول العربي؟ ..وكيف تتوقع أن يتعامل مع المراقبين..؟

يبدو أن النظام مستمر في استخدام المفاوضات لكسب الوقت آملا في القضاء على الثورة، وهو يعتبر التفاوض مع الجامعة العربية للسماح بدخول مراقبين فرصة لإعطائه مزيدا من الوقت والحيلولة دون تحويل الملف السوري إلى الأمم المتحدة. من يتابع تصريحات وزير الخارجية السوري والمتحدثين باسم الحكومة السورية يلاحظ إنكارهم استخدام النظام لقوى الأمن والعصابات المعروفة باسم “الشبيحة” لقمع المتظاهرين، واستمرارهم بترويج الرواية الرسمية التي تتهم المتظاهرين بأعمال القتل، على الرغم من أن عمليات القتل تحدث ضد المظاهرات المعارضة للنظام لا المظاهرات المؤيدة له.

* إذا كيف يمكن للمراقبين أن يقوموا بعمل حقيقي لصالح الثورة والشعب السوري في ظل الممارسات السورية ..؟

دخول عدد كبير من المراقبين سيربك النظام ويجبره على سحب قواته إذا تمكن المراقبون من التحرك بحرية. لكن النظام كما يبدو يريد الاستمرار بعمليات الالتفاف وهو غير معني بحل الأزمة من خلال الدخول في عملية مفاوضة حقيقية لتحقيق انتقال سلمي للسلطة من النظام الأمني إلى النظام الديمقراطي. تصعيد العمليات العسكرية من قبل النظام تؤكد لنا أنه لا ينوي التعامل بصدق وشفافية مع المبادرة العربية، بل هو يريد أن يفرغها من مضمونها القائم على حماية المدنيين من شبيحة النظام وأجهزته الأمنية بالاستباق والتصعيد.

نحو التدويل

* وما هو تقييمك للتحركات العربية لوقف العنف في سوريا؟

قامت الجامعة العربية بخطوة غير مسبوقة عبر تعليق عضوية النظام السوري وإجباره على التوقيع على بروتوكول المراقبين، لكنها لم تتمكن من دفعه إلى توقيع على بنود المبادرة المتعلقة بسحب الجيش والإفراج عن المعتقلين. لكن الجامعة لا تملك البنى والأدوات الضرورية لمواجهة نظام مصرّ على استخدام الجيش للتعامل مع ثورة سلمية. ومن الواضح أن الجامعة تسير ببطء شديد ولكن بخطوات مطردة باتجاه التدويل، وقد أعلن رئيس اللجنة الوزارية العربية ، رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ حمد بن جاسم والأمين العام للجامعة نبيل العربي أن الخطوة القادمة إذا ما استمر النظام بالمراوغة هو تحويل الملف السوري إلى مجلس الأمن.

* ولكن أين موقع المبادرة العراقية ولاسيما إنهم يتحدثون عن استمرارها ، رغم توقيع النظام على البرتوكول.. وعن قبول بعض أطراف المعارضة بها ..؟

المباردة العراقية غير مقبولة لنا لأنها محاولة من حكومة المالكي لتأمين غطاء للنظام السوري، وهي على ما يبدو جزء من صفقة يريد من خلالها النظام العراقي تأمين الدعم السوري لمحاولته فرض حكومة أغلبية طائفية في العراق في مقابل دعم النهج الطائفي للحكومة السورية.

* وكيف ترى رد الفعل الغربي والأمريكي .. وهل يمكن أن نرى أفعال لا أقوال توقف هذه المجازر بحق الشعب السوري، وما مدى هذه الافعال ” إن حدثت”؟

الدول الغربية مترددة في التعامل مع النظام السوري نظرا لتعقيد الموقف في المنطقة وتداخل المصالح. فاحتفاظ النظام بجبهة باردة مع “إسرائيل” لعقود طويلة وتأكيده المستمر على لسان قياداته أن وجوده ضروري لأمن ” إسرائيل” يضعف قدرة الولايات المتحدة على التحرك، وتحالفاته مع حزب الله وايران تزيد من خطورة الموقف ومن إمكانية تحول المواجهة المحلية إلى مواجهة إقليمية. إضافة إلى تحالف النظام مع روسيا وتقديم تسهيلات لها لشراء دعمها في المحافل الدولية. ولكن عدم جدية النظام في الوصول إلى حل سياسي يضعف موقفه الدولي بالتدريج ويدفع حتى أصدقائه القريبين إلى الابتعاد عنه تحت ضغط الرأي العام ومطالب الشعب الثورة وممثليه في الجاليات السورية والناشطين في الخارج بحماية المدنيين من آلة النظام الوحشية.

كما نوهت نحن نفضل حل الأزمة إقليميا وبعيدا عن المواجهات المسلحة إن إمكن، ولكن مضي النظام في حله العسكري ولجوئه إلى القتل والتنكيل يدفع باتجاه التدخل العسكري.

زيادة فعالية المعارضة

* عقد المجلس الوطني السوري مؤتمره الأول في تونس يومي 17 و18 من ديسمبر الجاري، ما هي أبرز نتائجه؟

المؤتمر الأول بعد استكمال توسيع المجلس ليشمل معظم قوى المعارضة كان ناجحا، إذ أدى إلى تقوية المجلس من خلال اعتماد برنامج سياسي للتعامل مع الأزمة، ونظام أساسي ينظم عملية القرار وتفعيل المكاتب العشر المخولة بمهام التخطيط وتحديد السياسات والعلاقات الخارجية، وتنظيم الجاليات وغيرها من المهمات الضرورية لرفع أداء المجلس وزيادة فاعلية تحركاته.

* وأين وصلتم مع بقية أطراف المعارضة، هيئة التنسيق، المجلس الوطني الكردي، بعض المستقلين ..؟

يضم المجلس الوطني السوري حاليا معظم قوى المعارضة والحراك الشعبي المتمثل بالتنسيقيات وهو بالتالي يمتلك الشرعية الثورية التي تشكل أساس التحرك الديمقراطي في سوريا. وقد بذل المجلس ولا يزال يبذل جهودا كبيرة لضم القوى المتبقية. لكن الجهود في ضم هيئة التنسيق الوطني لم تكلل بالنجاح نظرا لإصرار الهيئة على تمثيل عالي وعلى تشكيل منظمة جديدة تحل محل المجلس. ومع ذلك يجري العمل الآن للوصول إلى تفاهم على أن تستمر القوى الأخرى في بنياتها المستقلة والتنسيق مع المجلس من خلال لجنة مشتركة. وهذا التوجه قد يكون أفضل من الاتحاد في بنية مشتركة نظرا لاختلاف سقف المطالب بين المجلس وهيئة التنسيق.

على صعيد المشاركة الكردية، فإن المشاركة قائمة لأن القوى الكردية ممثلة في أطر المجلس الثلاثة: المكتب التنفيذي والأمانة العامة والهيئة العامة. لكن بعض الأحزاب الكردية آثرت الانضواء تحت مجلس مستقل أسمته المجلس الوطني الكردي ونحن نرجو أن نصل إلى تفاهم معها عبر اللجنة المشتركة التي ذكرتها آنفا.

*  أيضا ما مدى التنسيق مع الجيش الحر..؟

تم تشكيل لجنة مشتركة مع الجيش الحر للتنسيق مع الجيش الحر والوصول إلى صيغة مقبولة للطرفين. نحن نصر على سلمية الحراك الشعبي لكننا ندرك ضرورة تنظيم صفوف الجنود المنشقين عن الجيش السوري بسبب العمليات التي تقوم بها بعض وحداته ضد المدنيين. نريد أن ينحصر عمل الجيش الحر في الدفاع عن المدنيين وتجنب حرب مفتوحة مع الجيش النظامي والتي نعتقد أنها لن تخدم الثورة والشعب السوري.

* أعلن مؤخرا عن تشكيل “اللقاء الوطني للقوى والمنشقين ومجالس الثورة” برئاسة سفير سوريا الأسبق في السويد بسام العمادي .. هل لديكم أي علاقة معه؟ وكيف ترون إعلانه هذا ؟

الإعلان يعكس التنامي السريع لقوى المعارضة وانضمام شخصيات رسمية إلى الحركة السياسية الرامية إلى إنهاء سياسات التسلط والاستبداد والفساد. بسام العمادي في أعلى هرم الدبلوماسية السورية وانضمامه إلى خندق الشعب الثائر ضد الاستبداد مظهر من مظاهر رفض النظام. ولقد انضم السفير العمادي مؤخرا إلى المجلس وشارك في مؤتمر تونس.

* ذكرت مصادر أن المجلس الوطني قدم إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تصورا للتدخل العسكري الخارجي في سورية لحماية المدنيين.. هل يمكن تلخيص هذه الرؤية ..؟

لم يقدم أعضاء المجلس الذين التقوا بكلينتون تصورا محددا لتدخل عسكري ولكنهم بحثوا معها الوضع السوري واحتمالات المستقبل، وحاولوا فهم الرؤية الأمريكية للأزمة السورية، ونقلوا تصورات المجلس حول المرحلة القادمة، ومسؤولية المجتمع الدولي في الدفاع عن المدنيين العزل.

نشرت في إسلام أون لاين وأعيد نشرها في موقع الحق الاخبارية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: